ما هو الناسور العصعصي
(Pilonidal Sinus)؟

الناسور العصعصي (Pilonidal Sinus) وما يعرف إيضا بمرض كيس الشعر أو الناسور الشعري وذلك لدور الشعر في تكوينه.
تتكون فتحات الناسور العصعصي (Pilonidal Sinus) علي الجلد بين الأرداف في أسفل الظهر، كما يعتبر الناسور العصعصي (Pilonidal Sinus) عبارة عن قناه دقيقة جداً قد تكون مفرده او متشعبة طويلة أو قصيره تحت الجلد تنتهي بفتحة أو عدة فتحات صغيرة جداً علي الجلد غالباً ما تأتي في أسفل الظهر في منطقة العصعص (Coccyx)، وهذا هو أكثر نوع متعارف عليه ولكن يوجد أنواع أخري من هذا الناسور تتكون بين أصابع اليد خصوصاً عند العاملين بصالونات الحلاقة (الكوافيير) أو في منطقة السرة.

أسباب الناسور العصعصي
(Pilonidal Sinus)

تاريخياً لوحظ هذا المرض أثناء الحرب العالمية الثانية حيث كان يصيب الجنود الذين يجلسون لمدة طويلة في سيارات الجيب لذلك أطلق عليه مرض الجيب. وظل العلماء يحاولون تفسير هذه الظاهرة لعقود طويلة، وتم وضع عدة نظريات لتفسير هذا المرض أخرها وأكثرها قبولاً هو نظرية الشعر حيث أنه قد لوحظ وجود عدة شعيرات سائبة داخل الناسور.
تنص هذه النظرية الأفتراضية علي أن الناسور يحدث نتيجة أنحشار الشعر السائب والمتساقط من إسفل الظهر داخل الجلد في منطقة العصعص (Coccyx) تدريجياً خصوصاً في الأشخاص المشعرين والذي يستوجب عملهم الجلوس لمدد زمنية طويلة مما قد يتسبب في تكوين (حفر) في تلك القناة تحت الجلد بداً من منطقة العصعص (Coccyx) إلي الأعلي. وأن هذه النظرية تدحض النظرية السابقة في كون الناسور العصعصي (Pilonidal Sinus) مرض وراثي أو عيب خلقي وهناك الكثير من الشواهد علي صحة هذه النظرية نسوق منها الأتي:

  • يصيب هذا المرض عادة الرجال المشعرين، ويكونوا غالياً في السن ما بين 20 و30 عام.
  • وجود هذا المرض ليس فقط في أسفل الظهر ولكن أيضا بين الأصابع في الكوافير والسرة وتحت الإبط وكل هذه الاماكن يكون الشعر عاملاً مشتركاً فيها.
  • لا يوجد بصيلات للشعر الذي يوجد في الناسور بمعنى أخر فأن الشعر الذي يوجد داخل الناسور قد أتي من الخارج ولم ينمو من داخل الناسور.
  • قد يحدث أرتجاع المرض بنسب متفاوته في حالة عدم أزالة الشعر، وذلك بسبب ارتباطه بالشعر.
  • شائع الحدوث بين الرجال.

هناك بعض العوامل التي قد تساعد في تكوين الناسور منها:

  • البدانة: وهي من أهم العوامل.
  • التعرق الشديد المصاحب بألتهابات في منطقة العصعص.
  • الجسد المشعر.
  • أصحاب المهن التي تستلزم الجلوس لوقت طويل (مثل: القيادة المتواصلة لفترات طويلة).
  • عدم الأهتمام بالنظافة الشخصية.
  • استخدام المناديل الورقية للتنشيف حيث يؤدي تكرار تمرير ورق الحمام في اتجاه العصعص الي انحشار الشعر.
  • كما ذكرنا أثناء الجلوس فأن وزن الجسم كاملا يحمل علي الأرداف وتكون منطقة العصعص أكثر منطقة مضغوطة حيث تبدأ الشعيرات المتساقطة من احتكاك الملابس بالجسم بالتجمع في تلك المنطقة ونتيجة الجلوس لفترات طويلة تنحشر الشعيرات في الجلد وتبدأ في حفر قناة تحت الجلد ويتحول الناسور إلي منطقة شفط يتجمع الشعر داخلها.

أعراضه

قد لا يلاحظ المريض وجود الناسور لسنوات طويلة. وقد يشكوا المريض المصاب بالناسور العصعصي (Pilonidal Sinus) من آلم في منطقة العصعص وتكون ماده لزجة كريهة الرائحة. في حالة حدوث ألتهاب في الناسور يحدث تورم في أسفل عظمة الظهر (منطقة العصعص) مع أحمرار، تجمع صديدي ويتحول الناسور إلي خراج العصعصي، مما يستدعي علاجاً جراحياً لشق الخراج وتنظيفه اولاُ قبل إزالة الناسور ذاته، وقد تزول كل هذه الأعراض وتختفي لتعود مراراً وتكراراً.
ويمكن رؤية فتحات الناسور علي الجلد في أغلب الحالات بالعين المجرده وتكون عادة من 1 إلي 3 فتحات وقد تزداد عدد هذه الفتحات مع الوقت وطول المدة وتكرار الألتهاب
.

العلاج

على المريض الذي يعاني من وجود الناسور العصعصي (Pilonidal Sinus) اتباع الخطوات التالية:

  • تخفيف أو إزالة شعر الظهر والمؤخرة بشكل دوري ورفع وإزالة كل الشعيرات السائبة التي تتجمع في منطقة العصعص.
  • مراجعة الطبيب للحصول على مضاد حيوي إذا كان هناك التهاب حاد في المنطقة. علامات الألتهاب هي تورم، انتفاخ، احمرار المنطقة وآلماً شديداً خصوصاً عند الجلوس.
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية وحلاقة الشعر والأستحمام أكثر من مرة وعدم الجلوس فترات طويلة والجلوس في الوضع الصحيح.

 

 

علاج الناسور العصعصي الملتهب
(Inflamed Pilonidal Sinus)

  • الراحة التامة.
  • إزالة الشعر تماماً.
  • العلاج بالمضاد الحيوي للتغلب علي الألتهاب ومنع تكوين الخراج العصعصي.
  • العلاج الجراحي للناسور.

ويعتبر العلاج الأمثل للناسور هو الجراحة المبكره واستئصاله من جذوره لضمان تقليل فرص ظهوره مرة إخري.

قديما: كان استئصال الناسور يترك الجرح مفتوحاً تماماً ويستمر المريض في الغيار يومياً لمدة تتراوح مابين 6 إلي 12 اسبوع، كما كان يُترك مكان الناسور مفتوحا ليلتئم بعد 12 اسبوع.

حديثاً: يوجد عدة طرق لأستئصال الناسور جذرياً منها طريقة كاريداكيس مع إغلاق الجرح وغالباً ما يتم شفاؤه والتئام الجرح تماماُ خلال 3 أسابيع. ويجب على المريض بعد الجراحة الأهتمام بنظافة المكان وتطهير الجرح يومياً وتجنب الجلوس تماماً لمدة تتراوح ما بين الأسبوع والأسبوعين بعد العملية لتجنب حدوث تمزق في الجرح. كما يُلزم المريض بإزالة كل شعر الظهر بداية من الأكتاف إلي منتصف الأرداف، وحديثاً، أصبحت عملية الناسور تمتاز باستئصال الناسور وإغلاق الجرح فوراً.