البواسير الشرجية
(Anal Hemorrhoids)

لا يعتبر وجود البواسير الشرجية في حد ذاته مرضاً ولكنه وضع طبيعي لوجود احتياج لها حيث انها تعمل كوسائد تنتفخ بالدم أثناء القيام بعملية التبرز وذلك لحماية القناة الشرجية كما أنها مهمة في الحفاظ علي إغلاق الشرج تماما.

ما يميز الاوعية الدموية التي تتكتل لتكون البواسير إنها تحتوي في داخلها علي صمامات تسمح بمرور الدم في أتجاه واحد فقط من الأسفل إلي الأعلي لضمان عدم تجمع الدم وركوده في تلك الأوعية إثناء الأعمال اليومية بسبب الجاذبية الأرضية.

لا يحدث أعراض مرضية من جراء البواسير الشرجية (Anal hemorrhoids) إلا عندما تصاب هذه التكتلات الدموية بالانتفاخ والتورم والالتهاب نتيجة تجمع الدم فيها وعدم تصريفه بالشكل الصحيح. ويكون ذلك نتيجة عن زيادة الضغط علي تلك الاوعية فتتمدد وبذلك تفسد الصمامات وتسمح للدم بالعودة الي الإسفل والتجمع في الأوردة المكونة للبواسير مما يتسبب فى إنتفاخها وتورمها، وتتراوح شدة الاعراض حسب شدة الأصابة وحسب المرحلة التي يصنف فيها المرض، وتختلف في أنواعها وطرق علاجها، تعرف عليها فيما يلي.

مرض البواسير (Hemorrhoid)

تعتبر أحد الأمراض الشائعة جدا. ويعتبر الأنسان معرضاً للاصابة بها حتى بلوغه سن الخمسين عاماً، وقد يصطدم ما يقرب من نصف البالغين بمشاكل البواسير، وهو الشعور بعدم الراحة والنزيف الذي من الممكن أن يشكل علامات المرض. لحسن الحظ، هنالك العديد من الطرق الناجحة لمعالجة المرض. لدى غالبية الأشخاص، يحصل تحسن في أعراض البواسير (Hemorrhoids Symptoms) بعد إستخدام وسائل العلاج المنزلية لعلاج البواسير وتغيير نظام الحياة المتبع.

أعراض البواسير
(hemorrhoids Symptoms)

  • النزيف غير المؤلم أثناء عمل الأمعاء. أحيانا يمكن ملاحظة القليل من الدم الأحمر.
  • الألم أو الإحساس بعدم الراحة.
  • البواسير الظاهرة والبارزة خارج فتحة الشرج (anus).
  • انتفاخ (ورم) حول الفتحة الشرجية (the anus).
  • نتوءات مؤلمة أو شديدة الحساسية، بجانب فتحة الشرج (anus).
  • تسرب (ارتشاح) البراز.

 تختلف إعراض البواسير (hemorrhoids Symptoms) الناتجة عن اختلاف موقع البواسير.

البواسير الداخلية
(Internal hemorrhoids)

إعراض البواسير (Hemorrhoids symptoms) الموجودة داخل المستقيم. لا يمكن رؤيتها أو الشعور بها، عادة لا تسبب شعورا بعدم الراحة. لكن تسببها الجُهد أو الحَرْق، عند عبور البراز قد يؤديا إلى جرح السطح الخارجي الدقيق من البواسير، مما يسبب النَّزْيف. أحيانا، وخاصة عند بذل الجهد، قد تندفع البواسير الداخلية إلى الخارج، إي إلى خارج فتحة الشرج. هذه تدعى “البواسير البارزة” أو “البواسير الهابطة”، ومن الممكن أن تسبب الألم.

البواسير الخارجية
(External hemorrhoids)

هي الموجودة تحت الجلد، حول فتحة الشرج. ومن أهم إعراض البواسير (hemorrhoids Symptoms). في بعض الأحيان، قد يشدّ الدم البواسير الخارجية (External hemorrhoids) ويجذبها نحو الداخل فتتكون جُلطة كتلة دم متخثّرة والتي قد تسبب ألما شديدا، انتفاخا (تورماً) والتهاباً.

أسباب وعوامل خطر البواسير

تميل الأوردة الموجودة حول فتحة الشرج، عادة إلى الانقباض نتيجة للضغط ومن الممكن أن تنتفخ. الأوردة المنتفخة قد تنتفخ نتيجة للضغط الشديد في المنطقة السفلية من المستقيم.

هذا الضغط الشديد يمكن أن ينجم عن أحد العوامل التالية:

  • الجهد أثناء عمل الأمعاء.
  • الجلوس المطول والمتواصل على حوض المرحاض.
  • الإسهال المزمن أو الإمساك المزمن.
  • الوزن الزائد.
  • الحمل.

بالإضافة إلى ما ذكر، قد يكون أحد أسباب مرض البواسير (Hemorrhoid) هو نتيجة عامل وراثي. كما إن احتمالية الإصابة بمرض البواسير (Hemorrhoid) تزداد مع التقدم في السن، لأن الأنسجة الداعمة لأوردة المستقيم وأوردة الشرج تضعف وتنقبض مع تقدم السن.

البواسير المخنوقة
(Hemorrhoids choked)

يحدث ذلك نتيجة توقف تزويد الدم إليها فتختنق، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى ألم حاد، ثم إلى موت النسيج في نهاية المطاف.

مضاعفات البواسير
(Hemorrhoids complications)

فقر الدم: فقدان الدم المزمن نتيجة المرض يمكن أن يسبب فقر الدم.

علاج البواسير
(Hemorrhoids treatment)

ينقسم علاج البواسير إلى عدّة أنواع:

العلاج التحفظي للبواسير
(Conservative hemorrhoids treatment)

هذا النوع من العلاج ناجح مع غالبية المرضى المصابين بالبواسير المصحوبة بالنزيف والالتهاب.

طرق العلاج التحفظي:

  • تناول أطعمة غنية بالألياف الغذائية.
  • الكريمات المسكّنة.
  • تحاميل الهيدروكورتيزون.
  • مغاطس ماء ساخنة للمنطقة.
  • ستيرويدات موضعية.
  • نيفيديبين موضعي دواء حاصرات قنوات الكالسيوم.
  • مرهم النتروجليسرين، دواء موسع للشرايين.

علاج البواسير (Hemorrhoids treatment)

نستطيع تقسيم العلاج الحتمي الى قسمين بحسب مكان تواجد البواسير.

بواسير خارجية:

بشكل عام لا توجد هناك حاجة أو توصيات للعلاج بواسطة إجراءات جائرة أو عمليات جراحيّة للمرضى الذين يعانون من البواسير الخارجية (External hemorrhoids)، إلا في حالة حصول تخثر للدم. فبشكل عام المرضى الذين يتم فحصهم خلال 72 ساعة منذ حدوث التخثر يتم عادةً ازالة الدم بواسطة عملية جراحيّة بسيطة كالفتح، لتخفيف الألم بشكل ملحوظ.

من ناحية إخرى يعتقد بعض الأطباء الباحثين في هذا المجال أن هناك أفضلية لأجراء عملية جراحية لإزالة هذه البواسير (Hemorrhoids) منعا للحدوث المتكرر للتخثر.

بواسير داخليّة (Internal hemorrhoids):

كما ذكرنا سابقا يتم علاج البواسير بشكل مستقل كلّ حسب وضعيّته ودرجة البواسير لديه. فبعد أن استنفذنا طرق العلاج التحفظي والتغييرات في نمط الحياة التي ذكرناها سابقًا، في بعض الحالات، هنالك حاجة لتناول الادوية أو حتي الخضوع لعملية جراحية من أجل علاجها.

مثلاً عندما يكون الآلم والنزيف دائمان ومتواصلان، فمن المرجح أن يُوصي الطبيب بإجراءات أخرى جائرة بهدف العلاج في الحد الأدنى. يمكن تنفيذ العلاج في عيادة الطبيب أو في عيادة إخرى خارج المستشفى:

  • الربط بواسطة مطاط.
  • التخثير - التجميد بواسطة الأشعة تحت الحمراء.
  • التخثير - التجميد الضوئي بواسطة اشعة الليزر.
  • إنفاذ حراري ثنائي القطب.
  • الحقن.
  • المعالجة بالتصليب.
  • جراحة برديّة.

تصنيف شدة الاصابة بالبواسير

المرحلة الأولى

وفيها يعاني المريض من نزيف شرجي فقط ولا يوجد بها آلم إطلاقاً، وقد لا يظهر الفحص الإكلينيكي إي بواسير ظاهرة. وغالباً ما يكون النزيف بسيطاً لا يسبب إلماً ولا يستدعي أي علاج ولكن في بعض الأحيان يصاب المريض بحالات نزيف شديده جداً تستدعي العلاح السريع وربما إيضا نقل الدم ولكن هذا نادر الحدوث. يتميز النزيف الشرجي الناتح عن البواسير بخصائص متعددة، وقد يفيد العلم بها في تجنب التفكير والخوف من أسباب أخري خطيرة فالنزيف الشرجي الناتح عن البواسير يتميز بأنه أحمر فاقع اللون مشابه في لونه لون الدم الناتح من إي جرح أو من نزيف الأنف مثلاً وهو بذلك يختلف تماما عن النزيف الشرجي الناتج عن مرض الكبد أو القرح المعدية وخلافه والتي يميل لون النزيف فيها إلي السواد أما توقيت النزيف فغالباً ما يكون بعد إنتهاء عملية البراز مباشرة وتكون عبارة عن بضع قطرات بسيطة غالباً ما تتوقف تلقائيا، ولا يجد المريض أي دم في الملابس الداخلية. ومن أكثر ما يميز نزيف البواسير الشرجية هو عدم أختلاط الدم بالبراز حيث يكون الدم منفصلاً تماما عن البراز فقطرات الدم أما أن تتبع البراز أو تغلفه من الخارج ولكنها لا تختلط به.

المرحلة الثانية

قد يكون هناك نزيف شرجي كما أوضحنا في المرحلة الأولي ولكن ما يحدث هنا هو سقوط البواسير الشرجية وخروجها إلى خارج الشرج مع عملية التبرز وسرعان ما تعود لتختفي داخل الشرج بعد إنتهاء عملية البراز ولا يصاحبها إي آلم أيضاً.

المرحلة الثالثة

هنا تزداد حالة السقوط عن المرحلة الثانية وتتدلى البواسير الشرجية الى خارج الشرج أثناء التبرز ولا تعود من تلقاء نفسها ولكن لابد من إعادتها إلي داخل الشرج يدوياً. في هذه المرحلة يشعر المريض بتدلي بعض الزوائد اللحمية من داخل الشرج مع عملية التبرز وبقائها في خارج الشرج ويجب عليه ان يعيدها باصبعه إلي الداخل.

المرحلة الرابعة

وهي مرحلة مرضية جداً تنتج عن أنحشار البواسير خارج الشرج حيث يحدث فيها تخثر أو تجلط في الدم فتتورم وتنتفخ وتسقط خارج الشرج وتصبح مؤلمة جداً ولا يستطيع المريض أن يجلس أو يقف لمدة طويلة وكذلك تصبح الحياة اليومية صعبة وحتي السعال أو الكحة يسببوا ألمً شديداً في الشرج. وتستدعى هذه المرحلة علاج سريع ومكثف أو تدخل طبى لأعادة البواسير داخل الشرج لمنع حدوث تقرحات فيها.

طرق العلاج

أولاً: العلاج التحفظى

يبدأ العلاح التحفظي عادة بعدة إجراءات بسيطة غالباً ما تؤدي إلي تحسن الحالة.

منها تنظيم الغذاء والحفاظ علي إدخال الألياف الطبيعية بكثرة وتناول الكثير من السوائل. ومن أكثر الأطعمة المفيدة الخضروات (ما عدا السبانخ) حيث أنها تؤدي للأمساك احياناً.
علاج إي مرض مصاحب يؤدي إلي أرتفاع الضغط داخل البطن كالسعال المزمن والعطس المتكرر وكذلك الأبتعاد عن حمل الأوزان الثقيلة، وتقليل وقت الجلوس في الحمام قدر المستطاع وتجنب القراءة في الحمام.
عمل الحمام المقعدي بماء فاتر ومطهر مثل البيتادين أو الديتول يؤدى للراحة ولكن لابد من إلا يزيد وقت الحمام المقعدي عن ربع ساعة للمرة الواحدة.
إستخدام المسكنات الموضعية كالمراهم والكريمات المخدرة قبل الدخول للحمام وبعده وعند اللزوم. ويوجد الكثير منها مثل الليدوكين والليجنوكين والزايلوكين بتركيزات 2% و 5% حسب شدة الحالة.
الراحة وعدم الوقوف كثيراً والأسلتقاء علي الظهر مع وضع وسادة صغيرة أسفل المقعدة وأستخدام عجلة البواسير التى تباع فى الصيدلية.
استعمال المراهم أو التحاميل المخصصة لعلاج البواسير الشرجية وهي كثيرة ومتعددة ومعظمها يحتوي علي مادة الكورتيزون التي تعالج الألتهاب والتورم ولكنها قد تؤدي إلي ترقق الجلد وحدوث عدوي بكتيرية إذا استخدمت لفترات طويلة لذلك يجب عدم أستعمالها لفترات طويلة.
كما يساعد عمل كمادات دورية بمحلول خلات الرصاص على التخفيف من التورم والالتهاب ويلطف من الشعور بالحكه.
غالباً ما يؤدى الألتزام بالتعليمات السابقة إلى تحسن الحالة وتراجع التورم ولكن لا تختفى البواسير الشرجية تماماً بالعلاج التحفظى ولكنها تتقلص فى الحجم وتبقى كامنه.

ثانياً: العلاج الجراحي

يبقي العلاج الجراحي بتنوع أختياراته هو الحل الأمثل والنهائي للتخلص من البواسير الشرجية. ويشمل التدخل الجراحي كل الطرق المتاحه للعلاج عن طريق التدخل بعمل جراحي أو ليزر وتردد حراري، الهارمونيك، الربط، الحقن، الاستئصال والتدبيس بالدباسة الجراحية وخلافه.

وتختلف فرص الأرتجاع من طريقة لأخري وكذلك تتغير الطرق المثلي للعلاج الجراحي من مرحلة إلي أخري، فمثلا يكون الربط لعنق البواسير مناسباً جداً للبواسير من المرحلة الاولي أو الثانية ولكنها لا تتناسب مع المرحلة الرابعة والتي قد يناسبها الأستئصال والتدبيس بالدباسة الجراحية حيث يكون الآلم التابع للجراحة أقل بكثير من الجراحة المعتادة ولكن تظل فرص الأرتجاع أكثر من الجراحة المعتادة بعيداً عن التكلفة العالية للدباسة المستخدمة.

الدباسة الجراحية المستخدمة فى تدبيس البواسير

هناك عدة طرق أخري منها الحقن بالتصليب وهو حقن مادة مصلبة داخل وريد البواسير حيث يؤدي إلي تصلب البواسير وتليفها وذبلانها أو الأستصال بالتبريد بربط الشريان الباسوري المغذي.

تتسم الجراحة المعتادة وهي الأستئصال الجراحى للبواسير بأنها أكثر الطرق المتاحة قدرة علي التخلص الجذري من البواسير وكذلك تقلل فرص الأرتجاع.

استئصال البواسير من الدرجة الرابعة

لا تخلو هذه المرحلة من بعض الأعراض الجانبية البسيطة، كبعض الآلم بعد الجراحة، النزيف، أو أحتباس البول المؤقت يوم الجراحة وذلك لقرب المستقيم والشرج من أعصاب المثانة والذي غالباً ما ينتهي دون أي تدخل يذكر. وقد يحدث أيضاً بعض الضيق بالشرج نتيجة استئصال بواسير كبيرة أو كثيرة نتيجة حدوث تليف بمكان الباسور المستأصل ولذلك في حالة الأصابة بالبواسير من الدرجة الرابعة لا نقوم باستئصالها كلها ولكن تستئصل البواسير كبيرة الحجم فقط ويتم رد البواسير الأصغر حجماً إلي داخل الشرج وخياطتها أو حقنها فقط.

العلاج الجراحي وعمليات إزالة البواسير
(Hemorrhoids removal)

إذا لم تنجح الأجراءات الأخرى في علاج البواسير (Hemorrhoids Treatment) ولم تحقق النتائج المرجوة، أو إذا كانت البواسير كبيرة، فمن المرجح ان يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية من أجل العلاج.

بعض العمليات الجراحية يمكن ان تتم في العيادات الخارجية، بينما يستدعي البعض الأخر المكوث في المستشفى لليلة واحدة وهي:

  • عملية استئصال الباسور المغلق.
  • عملية استئصال الباسور المفتوح.
  • عملية استئصال الباسور بواسطة التدبيس.
  • عملية ربط الشريان الباسوري الموجه بواسطة الاشعة الفوق صوتية دوبلر.

كيفية الوقاية من البواسير

الطريقة الأفضل للوقاية من البواسير هي الأهتمام بسلامة القولون والأمعاء، عن طريق أتباع نظام غدائي صحي ومتوازن مع تناول الخضروات والفاكهة الغنية بالألياف والأكثار من شرب المياه مع ممارسة الرياضة أو المشي بشكل منتظم ومستمر مما يساعد على زيادة كفاءة عمل الجهاز الهضمي والعملية.