ما هو الشرخ الشرجي الحاد
(Acute anal fissure)؟

الشرخ الشرجي الحاد (Acute anal fissure) هو جرح طولى أو شق طولي فى الغشاء المخاطي المبطن للشرج تحت الخط المسنن في القناة الشرجية وقد يمتد هذا الشق من خارج جلد فتحة الشرج الي داخل عمق القناة الشرجية عدة مليمترات، بعض سنتيمترات أو أكثر مصاحبا بأنقباض شديد فى العضلة العاصرة للشرج الداخلية وهي عضلة غير إرادية لا يستطيع الأنسان التحكم فيها بأرادته ولكنها تعمل دون تدخل لتحافظ على إنغلاق الشرج تماما. ويؤدي إنقباض هذه العضلة الشديد والمستمر إلي منع تدفق الدم إلى قاعدة الجرح مما يحول دون التئام الجرح.

الشرخ الشرجى

غالبا ما يكون الشرخ الشرجي (Anal fissure) فى الجهة الخلفية من فتحة الشرج، ويعتبر الرجال أكثر عرضة للأصابة به من النساء، وهناك إحتمالية لأصابة النساء والأطفال الرضع به خصوصا بعد الأمساك الشديد.

عند حدوث الشرخ الشرجي (Anal fissure) في النساء فغالباً ما يكون في الجهة الأمامية من الشرج وليس الخلفية كما هو في الرجال ويكون ذلك بعد حالات الحمل والولادة، كما يكثر أيضا حدوث الشرخ الشرجي (Anal fissure) في حالات الجماع من الدبر حيث تزداد حالاته بين الشواذ جنسيا.

يصاحب ظهور الشرخ الشرجي (Anal fissure) نتوء جلدية على جلد فتحة الشرج ويكون بحجم حبة العدس ويكون مؤلما جداً، وتظهر هذا النتوء عادتاً عند بداية الشرخ خارج فتحة الشرج وهو ما يسمى بالباسور الحارس. ويزداد هذا الباسور الحارس حجماً مع تطور الحالة وإهمال علاجها ليصل لحجم كبير نسبياً ويتضخم ليحيط بالشرخ.

إسباب الأصابة بالشرخ الشرجي
(Anal fissure)

أهم الأسباب شيوعاً لحدوث الشرخ الشرجى هي: الإمساك المزمن أو الحاد حيث أن كثرة أو شدة الحزق خلال التبرز والتي قد تؤدي إلي خدش الغشاء المخاطي المبطن للشرج. اثبتت الأبحاث أن أقصى مكان يصل إليه الدم هو الجهة الخلفية للشرج وقد يكون هذا هو سبب حدوث الشرخ فى هذا المكان. إذا لم يتم علاج الشرخ الشرجى الحاد فأنه يتحول الى شرخ شرجى مزمن.

أعراض الأصابة بالشرخ الشرجي
(Anal fissure)

يعتبر الشرخ الشرجي الحاد (Acute anal fissure) هو أكثر وأشد أمراض الشرج ألما حيث يعاني المريض من آلام مبرحة عند دخوله إلي الحمام وأثناء عملية التبرز، والتي كثيراً ما تصبح معاناةً يومية، يحاول المريض أن يبتعد عنها بالأبتعاد عن الأكل وعدم الدخول للحمام كما أنه يؤخر عملية التبرز علي قدر المستطاع في محاولات منه لتفادي الألم الشديد الذي يصاحبه تعرق شديد وحالة من الاعياء والأرهاق ونوبات من البكاء احيانا مع عدم القدرة علي التبرز، وذلك لشدة الالم ولشدة انقباض العضلة العاصرة للشرج وعدم ارتخائها. ومن الأعراض الدالة علي الشرخ الشرجي الحاد (Acute anal fissure) ظهور بضع قطرات من الدم غير مختلطة بالبراز مصاحبه بوجود افرازات ذات رائحة كريهة.

الآلم الشديد هو أكثر ما يميز الشرخ الشرجى
(Anal fissure)

لا يوجد فى أمراض الشرج ما هو أشد إيلاماً من الشرخ الشرجى الحاد، خصوصاً وقت التبرز مما يدفع المريض إلى البعد عن الأكل وكبت الرغبة فى التبرز لتجنب الدخول إلى الحمام خوفاً من الآلم ويؤدى هذا إلى التباعد بين فترات التبرز والتي تؤدى إلى زيادة صلابة البراز والذى بدوره يؤدى الى إزدياد حالة الأمساك ومعاناة أكثر إثناء التبرز وازدياد فى عمق الشرخ ويقع المريض فى حلقة مفرغة من الآلم والخوف وزيادة الأمساك وزيادة الالم وهكذا.

كيفية تشخيص الشرخ الشرجي
(Anal fissure)

يعتمد تشخيص الشرخ الشرجي على شكوى المصاب وتاريخه المرضي والفحص الاكلينيكى بالنظر فقط دون عمل فحص شرجى بالأصبع أو بأى أداة أخرى لأن ذلك يكون مؤلما جدا. ويكمن التشخيص الصحيح في تحليل شكوي المريض جيداً حيث إن علاج الشرخ الشرجي (Anal fissure treatment) يختلف كثيراً عن علاج البواسير الشرجية لذلك لا يجب التسرع في التشخيص.

طرق العلاج

العلاج التحفظي:

تظل الوقاية خير من من العلاج، وذلك بتجنب الامساك عن طريق الأكثار من السوائل والخضروات والفواكه الغنية بالالياف الطبيعية والدخول إلى الحمام بشكل منتظم وعدم تأخير وكبت الحاجة للتبرز.

وتعتبر المراهم المحتوية على النيتروجلسرين أساس العلاج التحفظى للشرخ الشرجي الحاد حيث إنها تؤدى إلى أنبساط العضلة القابضة للشرج والتي تؤدى إلى تدفق الدم إلى الجرح فيتم شفاؤه. قد تسبب بعض هذه المراهم اعراضاً جانبية بسيطة اهمها علي الأطلاق هو الصداع الناتج عن امتصاص المادة الفعالة في الدم.

كما يفيد إستخدام الملينات والمراهم الموضعية المسكنة والجلوس بضع دقائق فى حمام ماء دافىء، حيث يزيل هذا انقباض العضلة العاصرة ويخفف الالم.

غالباً ما يؤدى العلاج المكثف إلى تحسن الحالة وشفاء الشرخ الشرجي وفي حالة عدم حدوث إى تحسن خلال يومين من بداية العلاج فيعتبر هذا مؤشر سلبى وغالبا ما يتم اللجوء للعلاج الجراحي.

العلاج الجراحي

يعد العلاج الجراحي هو الأمثل للتخلص نهائيا من الأعراض. والعلاج الجراحي الحديث هو عملية بسيطة تحت مخدر عام او نصفى تستغرق بضع دقائق يتم فيها عمل شق صغير جداً للعضلة القابضة للشرج مما يؤدى الى ارتخائها، فيتدفق الدم إلى الجرح ويتم شفاؤه فى بضع ايام. عادة ما يغادر المريض المستشفى فى نفس اليوم أو اليوم التالي للجراحة.

ظهر ايضاً منذ منتصف التسعينيات العلاج بحقن العضلة العاصره للشرج بالبوتوكس، ويؤدي ذلك إلي إرتخائها والحد من انقباضها مما يسمح بمرور الدم والتئام الجرح تماما ولكن تظل هذه الطريقة محدودة الاستعمال وذلك لأرتفاع تكلفتها ونسبة فشلها مقارنة بالشق الجراحي الاعتيادي والذي عادة ما يتم بأستخدام التردد الحراري أو الالكتركوتاري.

تجري جراحة الشرخ الشرجي (Anal fissure surgery) كحالة نهارية تحت مخدر كلي أو نصفي وعادة ما يغادر المريض المستشفي في نفس يوم الجراحة، ويلاحظ المريض تحسن ملحوظ حيث تختفي الأعراض بنسبة 90% في خلال الساعات الأولي من الجراحة ولابد إلتزام المريض بتعليمات الطبيب في مدة النقاهة خصوصاً النظافة وتطهير المكان والجرح أكثر من مرة يوميا.